0

عجز

AbuGhrara

محاولة توجيه ..
هذا النص ربما هو نتاج محاكاة لأوضاع الآخرين، والتي تحدث بشكل لا إرادي، وربما هو تمادي ومحاولة صنع شيء محكم.

……………………………………………………………………………….

واقع تحت تأثير الوسط ..ربما هذا بسبب طبيعته الميالة للتماهي مع المحيط، بالأحرى الخوف من “أن أبدو مختلفا”..
التوجس من ” أن أبدو” أصلا..
الرغبة في الانسحاق شكليا في الوسط ..انعدام الهوية الظاهرية بشكل مطلق.
المحاولة قدر المستطاع أن لا نقع تحت طائلة المسائلة، تجنب الإجابة قدر الإمكان حتى لا تضطر لتبرير النفس..
لأن لا إجابة صادر عن مببرات راسخة.

تكره التبرير..حتى لا تكذب.
لأن التبرير دون الاضطرار للنفاق يعني قول الحقيقة  وأنت تعرف كم يمكن للحقيقة أن تكون قبيحة…
أو أسوء، قول الحقيقة قد يذهب بك لأماكن خالية داخلك.

الخوف من أبدو سخيفا أمام نفسي، وذلك يحدث عنما نقدم المبررات الجاهزة التي تضمن لك هزات الرؤوس …الخوف منها لأنها هراء ..لأن النفاق مؤلم.
الخوف من اكتشاف أنك منافق
الخوف من فقدان ما تبقى من قيم داخلك.

View original post 1٬637 more words

Advertisements
0

أفلام وثائقية

تدوينة سريعة عن آخر الأفلام الوثائقية التي أنصح بمشاهدتها، ولكي أرضخ للطلب الأبدي “لوحي الوثائقيات في تدوينة و ريحينا”
حاولت توفير أغلب روابط التحميل من Kickass Torrent أو YouTube..

1. Dirty wars: عن رحلة شخصية لصحفي تحقيقات تكشف حقيقة الحرب السرية التي تقودها الولايات المتحدة في العالم. ترشح ضمن قائمة أفضل أفلام وثائقية في أوسكار عام 2014.
2. World war I: وثائقي عن الحرب العالمية الأولى “ملوّن” من 6 حلقات، انتاج BBC
3. Apocalypse:World war II: وثائقي فرنسي من 6 حلقات عن الحرب العالمية الثانية. على الأغلب شاهدته عندما عرض على National Geographic Abudhabi
4.حرب لبنان: 15 حلقة عن الحرب الأهلية اللبنانية، انتاج الجزيرة.
5.Citizenfour: عن اللقاء السري الأول بين Edward Snowden و ثلاث صحفيين، وكشف برامج التجسس الخاصة بالأمن القومي الأمريكي، حائز على جائزة أوسكار كأفضل وثائقي عام 2015.
6.The Internet’s Own Boy: the Story of Aaron Swartz : قصة مطور البرامج وأحد مؤسسي موقع Reddit، الذي انتحر في عمر 26 سنة.
7.Cosmos: وثائقي الكون من 13 حلقة،انتاج National Geographic عام 2014.
8.Planet earth: كوكب الأرض، انتاج BBC عام 2006، 11 حلقة.
9.One life: يروي قصص مختلفة عن أساليب النجاة للمخلوقات في الطبيعة، انتاج BBC عام 2011.
10. The science of interstellar: حول كتاب يحمل نفس الإسم لعالم الفيزياء Kip Thorne، الذي شارك في فريق عمل فيلم Interstellar – أنصح بمشاهدة الفيلم أيضا- يتمحور الوثائقي بشكل رئيسي حول التحضير للفيلم وشرح مباديء فيزيائية بني عليها الفيلم.
11. Nostalgia De La Luz: عن علاقة مواطني تشيلي بصحراء أتاكاما في تشيلي، ارتباطها بشغفهم للفلك و جرائم أوغستو بينوشيه أثناء فترة حكمه. الوثائقي باللغة الإسبانية مترجم للإنجليزية.
12. Finding Vivian Maier: عن المربية المهووسة بالتصوير والتي اكتسبت شهرة بعد وفاتها كأحد أفضل Street photographers، التقطت 100 ألف صورة ولم تنشرها على الإطلاق. ترشح ضمن قائمة أفضل أفلام وثائقية لأوسكار عام 2015.
13. Inside job: عن فساد قطاع المال الخاص في الولايات المتحدة وتسببه في أزمة الركود الإقتصادي عام 2008.

من الممكن البحث عن الترجمة باللغة العربية على موقع Subscene..
تدوينة أخرى في نفس السياق قريبا، بعد ما نتفرج على باقي الوثائقيات المكدسات عالإكسترنال :))

4

بالليبي

تدوينة عن بعض الجمل والمصطلحات الليبية وتفسيرها باللغة العربية الفصحى “قدر المستطاع”، كنت أكتب بعضا منها هنا وهناك بين الحين والآخر، فقررت جمعها في تدوينة لتعم الفائدة ويستفيد جيل أبطال الديجيتال..

عين قابل/ عوينة وبانِت: وهي طريقة للعتب على شخص من العائلة أو الأصحاب لم يتواصل معك منذ فترة بدون سبب يُذكر، كما يشار إليها بأنها تلقيحة مبطنة بملامة أو عتب.
رجليك في غمرك/ شلامتِك: غالبا ما تقال على لسان الأم الليبية، أي أسرع الخطى فالذهاب والإياب حتى تصل قدماك الى مستوى الحوض دلالة على السرعة الرهيبة التي ستتخذها في خطاك “أو يمكنك استحضار مشهد تجري فيه شخصية كرتونية تشكل فيه حركة القدمين عجلة السيارة مع القليل من الغبار”
حيه عليك: أي ويحك، أو ستلقى عقابا عسيرا على ما اقترفت يداك.
آني جاية: أي إنني قادمة حالا، تسمع كثيرا على لسان الأم الليبية في حال طلبت من أبنائها الهدوء أو الكف عن العبث ولم يلتفتو لأوامرها
عقبالك: أي العاقبة السارة لك ان شاء الله، تقال في المناسبات السعيدة كحفلات الأفراح وما في محيطها، لو قيلت على لسان إمراة متسلطة فيمكنك إعتبارها كقول “يا قعادك”
نوض بالك: أي قم حالا، عادة تقال في صيغة الأمر المطلق أي عليك الإنصياع وعدم الرد ولو بكلمة على قائلها، تستخدم عادة لإنهاء نقاش أو الإجابة على أمر غريب طلبته أو لأنك كنت مزعج وتتعدد الحالات التي لو قمت بجمعها لتطلب ذلك تدوينة كاملة.
سقّد/خُفّ روحك: أي أسرع فيما تقوم به لأنك بطيء وقد تتسبب في نوم مدمن كوكايين!
زيد فيه: أي أفسح مجالا بيني وبينك ويا حبذا لو تركت المجلس، تقال عادة في حال شعر أحدهم بالإنزعاج من شخص آخر.
إدّردح: أي أغرب عن وجهي فالحال، تقال لشخص ثقيل الدم أو مزعج جدا.
استنى يا حمد غداك لين يجي الزيت من غريان: تقال في حال صعوبة حدوث أمر ما يرغبه من قيلت له.. يعني احلم يا بابا
بتنوض وإلا نجيك؟: تقال حين يصل تنقريز الإبن إلى حد القدّاد لدى الأم، الأغرب عندما تقولها وابنها جالس إلى جانبها..
قعمز رِزحة: تقال عادة للطقل الليبي كثير الحركة ولا يلتزم بمكان واحد، أيضا على لسان الأم الليبية فالعادة
نوض مَنوِض: أي قم حالا، وإلا سيتم ضربك بعصا أو سوط وهو المقصود بكلمة “منوض”
راك تنوض: يعتقد أن كلمة راك اختصار لـ “رًدّ بالك”، المصطلح بشكل عام تقوله الأم الليبية في حال يأسها من ابنها الذي آثر النوم على الإستيقاظ والذهاب إلى الكلية مثلا
زيد جاي: أي اقترب أكثر، فالعادة الإقتراب من قائل الجملة.
مِدّ وجهك: أي استمر فالجلوس بدون أن تفعل أمرا مفيدا لنفسك، يسمعها الإبن الليبي من أمه في فترة الإمتحانات كثيرا لأنه يتواجد أمام التلفاز ويرغب فالحديث مع العائلة كثيرا في تلك الفترة.
قولّه “ما تحرقش الكعك”: تقولها الأم الليبية لطفلها وهو مُحمّل بسفرة من الكعك إلى الفرن القريب، أتذكر أن عامل الفرن كان يضحك كلما سمعها مني 😀
….

لا تتردد في إضافة بعض الجمل وتفسيرها في التعليقات 🙂

2

الحروب القذرة: العالم عبارة عن ساحة معركة (3)

هذه التدوينة تتبع الجزء الأول و الثاني عن وثائقي الحروب القذرة، تأخرت في نشرها..

Dirty wars poster

في قصف المعجلة قائمة القتلى وصلت إلى 46 شخص، 14 منهم من النساء و 22 من الأطفال فمن الذي كانو يحاولون قتله؟ بعد أسبوع من المعجلة قصفت منطقة أخرى فاليمن، هذه المرة نشرت الحكومة اليمنية تصريح صحفي يتضمن أسماء الذين استهدفتهم بالقصف لكن لم يقتل أي منهم، من بين تلك الأسماء شخصيات معروفة لإرتباطها بالقاعدة “الشهيري والوحيشي”، الغريب هو الإسم الثالث “أنور العولقي” وهو مواطن أمريكي الجنسية – من أصل يمني- تناقلت إسمه وكالات الصحافة الأمريكية لإرتباطه المزعوم بمحاولة تفجير يوم عيد الميلاد في 2009، و أصبح للحرب على الإرهاب وجه جديد –غير أسامة بن لادن- وضع اسمه في قائمة القتل المستهدف بدون حتى لائحة اتهام أو محاكمة وهو أمريكي الجنسية وكأن الحكومة الأمريكية قد تخطت كل الحدود بحكمها على مواطن أمريكي بالإعدام بدون توجيه تهمة أو تقديمه لمحاكمة وهو حق يكفله له الدستور الأمريكي.
والد أنور “ناصر العولقي” رفع قضية بمساعدة مركز الحقوق الدستورية مطالبا الحكومة بتقديم أي دليل ضد ابنه، لكن الحكومة رفضت ذلك لأن الدليل نفسه خطر لدرجة يُمنع التصريح به علنيا!

أنور العولقي

أنور العولقي

قدم مشروع قانون بالكونغرس لحظر اغتيال الأمريكيين خارج نطاق القضاء – دون محكامة- لم يوقع عليه سوى 6 أعضاء فقط، حتى أعضاء لجنة الإستخبارات بالكونجرس الذين من المفترض أن يكونو على علم بما يحدث ليست لديهم القدرة على التصريح بشي مثل السناتور Ron Wyden الذي ذكر في مقابلة مع جيريمي أنه قد يتفاجأ الأمريكيون كيف يكتب القانون وكيف يطبق سرا وكأن الولايات المتحدة تحت لائحة قوانين مزدوجة.. ولا يمكن له كسيناتور التصريح بمدى هذا الإختلاف لعامة الشعب. الغريب أنه حتى John Walker Lindh الذي قاتل في صفوف طالبان منح حقه في محاكمة عادلة، فما الذي قام بفعله أنور العولقي ولماذا كانت الحكومة الأمريكية مصرة على تخطي كل الحدود الدستورية لقتله؟
أنور كان في يوم من الأيام شيخ وسطي مشهور فالولايات المتحدة وذو شعبية بين شريحة الشباب المسلم فالغرب، حتى أنه شجب الإعتداء على مركز التجارة العالمي –أحداث 9/11- وصرح بأنه من حق الولايات المتحدة ملاحقة المسؤولين وتقديمهم للعدالة، كما كان أحد داعمي حملة بوش الإبن- نظرا لموقف بوش الإيجابي بالنسبة للقضية الفلسطينية عكس آل غور- ومن أكثر المؤثرين في شريحة المسلمين لإنتخابه. كما أنه كان الإمام المنشود للحديث عن أوضاع شريحة المسلمين في أمريكا بعد أحداث 9/11، حتى أن صحيفة واشنطن بوست نشرت مقال بخصوص رمضان يتضمن لمحة عن حياته كإمام، بعد مرور عقد على ذلك المقال، العولقي أصبح العدو رقم 1 للولايات المتحدة، إسمه على رأس قائمة الإغتيال، كما لو أن الحرب على الإرهاب انقلبت على نفسها.. حدث فاصل في حرب لا تنتهي.
بعد قصف المعجلة، انتشر فالأخبار اسم أنور العولقي كونه أحد المستهدفين من ذلك القصف، بدأت طائرات بدون طيار تحوم فوق شبوة، فقرر أنور الإختباء فالجبال وأن يترك عائلته للعيش في بيت والده في العاصمة صنعاء.
بعد إجتياح العراق تغيرت النبرة التي يتحدث بها أنور،على مدونته قام بالترحيب ببعض العمليات التي استهدفت الولايات المتحدة، خطاباته أصبحت أكثر حدة تندد ما قامت به الحكومة الأمريكية ضد المسلمين في أنحاء العالم، لكن هذا في حد ذاته لا يعد جريمة لكي يدرج إسمه في قائمة القتل المستهدف.
بدا العولقي وكأنه يتقمص شخصية كان ضدها في يوم من الأيام، البدلة العسكرية والعلم الأسود ودعوة واضحة للجهاد المسلح، صورة الشاب الأمريكي والإمام المعتدل تغيرت، لكن لماذا؟
العولقي تأثر كثيرا بالحرب على الإرهاب، أكثر من 1200 مسلم ألقي القبض عليهم داخل الولايات المتحدة بعد أحداث 9/11 من دون توجيه تهم لهم وتركو فالسجن لفترة طويلة من دون محاكمة، استقال العولقي من عمله كإمام وترك الولايات المتحدة مباشرة، تلى ذلك الحرب على أفغانستان واجتياح العراق ومعتقل غوانتنامو وسجن أبو غريب، مع استخدام جورج بوش لمصطلح “الحملة الصليبية” قبيل الحرب على أفغانستان أصبح أنور يرى اتساع رقعة الحرب كجزء من حملة عالمية على الإسلام حتى أن خطبه عكست غضبه المتزايد.
بعد أحداث 9/11 وضع أنور تحت المراقبة، اعتقل فالمطارات وحقق معه مكتب التحقيقات الفدرالي مرات عديدة، عندما عاد إلى اليمن ألقي القبض عليه من قبل السلطات اليمنية بطلب من واشنطن “في محاولة لحجب تأثيره واسكاته” سجن لأكثر من سنة ونصف قضى 17 شهر منها فالحجز الإنفرادي، عندما أطلق سراحه كان أنور قد تحول إلى شخص آخر، وبعد محاولة JSOC لقتله – قصف المعجلة في ديسمبر 2009- كان التحول جذري كنبوءة الحرب على الإرهاب التي تحقق ذاتها، الولايات المتحدة ساهمت في صنع الشخص الذي أصبح أنور عليه اليوم والذي تحاول قتله. رحلة العولقي كصوت للإسلام المعتدل إلى آخر منادي للإنتقام تبدو كنفس القصص المكررة في أفغانستان والعراق، أمريكا تحاول الوصول إلى النصر المؤزر على الإرهاب لكن هذه الحرب أصبحت تنتج أعداء جدد كلما اتسعت رقعتها، فكيف ستنتهي حرب كهذه؟

الولايات المتحدة مايو 2011:
يعلن أوباما مقتل أسامة بن لادن في عملية “ Neptune spear” نفذتها القوات الخاصة، انتشر إسم وحدة JSOC لأول مرة على وكالات الأخبار كونها من قامت بالعملية، لم يعد هنالك داعي للسرية بخصوصها بل أصبح منتسبوها أبطال في نظر الشعب الأمريكي. وكأن العالم قلب رأسا على عقب إسم JSOC المحاط بالسرية منذ زمن أصبح إسما مألوفا في ليلة وضحاها، لكن لماذا؟

صورة تداولها البيت الأبيض أثناء عملية Neptune spear

صورة تداولها البيت الأبيض أثناء عملية Neptune spear

نال الأدميرال وليام ماكريفن إعجاب واشنطن، اسمه سيخلد في تاريخ عمل الجيش الأمريكي إلى الأبد، وفي جلسة لمجلس الشيوخ الأمريكي بخصوص عملية مقتل بن لادن وبعد الإنتهاء من تهنئته على العمل البطولي انتقل أعضاء المجلس إلى الهدف الحقيقي للجلسة ألا وهو تكليف مكريفن بتوسعة عمليات JSOC فالعالم. قد يظن الأمريكيون أن الحرب على الإرهاب قد انتهت بمقتل بن لادن لكن داخل أروقة السلطة بواشنطن هنالك فصل جديد من الحرب قد بدأ.
الحرب على الإرهاب منحت حياة جديدة بمقتل بن لادن وليس العكس، بعد أحداث 9/11 كانت قائمة القتل المستهدف تضم سبعة أشخاص، فالعراق مجموعة ورق اللعب “55 شخص”، وفي حرب أفغانستان وصلت القائمة إلى ألاف المستهدفين. لكن الأن القائمة نفسها تغيرت لم يصبح من الضروري وجود قائمة قتل لتبرير ضربات جوية كتلك فالمعجلة؛ جميع الأولاد فوق عمر الخامسة عشر وجميع الرجال تحت عمر السبعين مستهدفين فالمناطق التي تنشط فيها عمليات JSOC، الحرب العالمية على الإرهاب خرجت عن السيطرة. قائمة البلدان التي تنشط فيها العمليات السرية توسعت مثل قوائم القتل، الجزائر، أندونيسيا، تايلاند، بنما، والأردن.. أصبح العالم الأن كساحة معركة.

الصومال:
كما شهد ماكريفن في جلسة الإستماع بمجلس الشيوخ أن الحرب اندلعت في شرق أفريقيا، تزايدت وتيرة غارات الطائرة بدون طيار، والعمليات الانتحارية في كمبالا ومقديشو، كانت JSOC على الأرض تنتشل المقاتلين وترسلهم إلى سفن في بحر العرب.
بعد انتهاء نظام حكم محمد سياد بري سنة 1991 وسقوط الصومال في أيدي أمراء الحرب، فوض الرئيس كلينتون الجيش الأمريكي للمشاركة في عملية حفظ السلام هناك، وإطلاق معركة مقديشو الأولى المعروفة بـ ” Black hawk down ” في أكتوبر سنة 1993 التي شاركت فيها JSOC و القوات الخاصة مع قوات الأمم المتحدة للقبض على محمد فرح عيديد؛ راح إثرها 18 قتيل من الجيش الأمريكي و إصابة 80 أخرين بالإضافة إلى مقتل جندي ماليزي وباكستاني، كانت نتيجتها دخول الجيش الأمريكي لمقديشو والبقاء فيها، حتى انسحاب قوات الأمم المتحدة في الثالث من مارس 1994 وتبعها الجش الأمريكي في الخامس والعشرين من نفس الشهر. بعد أحداث 9/11 توجه اهتمام وزير دفاع حكومة بوش “رامسفيلد” و CIA إلى الصومال للإعتقاد السائد بأن من قامو بتفجير سفارتي أمريكا في كينيا وتنزانيا لجئو إلى الصومال، وقدر الخبراء لجوء حوالي 12 عنصر من القاعدة إليها، تراجعت حكومة بوش عن التدخل العسكري وعوضا عن ذلك قامت بتوظيف أمراء حرب للقضاء على من تورطو في تفجير السفارات.
تعاقدت الولايات المتحدة مع أمراء حرب فالصومال منذ عام 2006 بقوائم القتل المستهدف تحت مسمى التحالف من أجل إستعادة السلام ومكافحة الإرهاب “ARPCT” وبتمويل من جهاز الإستخبارات الأمريكية الهدف منه إنهاء تقدم تحالف المحاكم الإسلامية أيضا، من بينهم يوسف محمد سيد الذي كان العدو اللدود للولايات المتحدة لعرضه الحماية لأشخاص على قائمة القتل سابقا، ثم تغّير موقفه وأصبح يتلقى راتبه من الحكومة الأمريكية ومنح رتبة جنرال، محمد قنياري أيضا كان بين الذين دعمتهم الولايات المتحدة، وهو أحد أعتى وأعنف أمراء الحرب في مقديشو، أصرت الحكومة الأمريكية على خدمات قنياري كونها مهمة في حملة القتل المستهدف بالصومال.
بعد عقد من الحروب السرية بقيادة JSOC و CIA من غارات بطائرة بدون طيار إلى مداهمات ليلية وإستخدام مرتزقة تحولت الصومال إلى أنقاض، نصفها كان يقع تحت سيطرة أتباع القاعدة والجزء الآخر يحكمه رجال كالجنرال، يجوبون الطرقات بقوائم قتل لا تنتهي، بدا وكأن الصومال حقل تجارب لمستقبل يبدو قاتما.

اليمن، سبتمبر 2011:
قتل أنور العولقي في غارة لطائرة بدون طيار في 2011/9/30 صحبة سمير خان “أمريكي من أصل باكستاني” بتصريح من الرئيس أوباما نفسه؛ إسم آخر يشطب من القائمة، بعد أسبوعين من مقتله أطلقت الحكومة الأمريكية غارة أخرى فاليمن، قتل إثرها مواطن امريكي آخر لكن هذه المرة المستهدف كان صبي يبلغ من العمر 16 عاما ابن أنور العولقي “عبد الرحمن”.

عبد الرحمن العولقي

عبد الرحمن العولقي

خرج عبد الرحمن من بيت جده في صنعاء سعيا للبحث عن أبيه في سبتمبر 2011 متوجها إلى محافظة شبوة، وعند مقتل والده طلبت منه جدته العودة إلى صنعاء وكان مقدرا أن يعود بعد يومين لبيت العائلة إلا أن إغلاق الطرقات بسبب المظاهرات الداعية لسقوط علي عبد الله صالح حالت دون ذلك. في صباح الخامس عشر من أكتوبر تلقت العائلة اتصالا مفاده أن عبد الرحمن نُسف إلى أشلاء بواسطة طائرة بدون طيار حتى كان من الصعب تمييزه إلا من شعره، أثناء جلوسه في مطعم مع أبناء عمه الذين لقو حتفهم معه.سبب استهداف أنور العولقي يمكن تبريره لكن ماذا عن استهداف مراهق مع مجموعة من أصدقائه، لماذا يدرج اسمه في قائمة القتل؟ ما الذي قام به ليلقى حتفه بهذه الطريقة؟
صرحت الحكومة الأمريكية بأن مقتل عبد الرحمن كان ضرر جانبي لغارة بدون توضيح المستهدف منها، ثم صرحت بأنه كان في اجتماع مع أحد عناصر القاعدة فاليمن كما ذكرت أنه يبلغ من العمر 21 سنة في محاولة للتخفيف من وطأة جريمتها بقتل مراهق، وعلى عكس حادثة غارديز لم يعتذرو عن مقتل عبد الرحمن، مقتله يبدو كصدفة من المستحيل أن تحدث قتلو الأب ومن بعده الإبن، ربما كان السبب بسيط قُتل عبد الرحمن لا لفعل ارتكبه وإنما لما قد يصبح عليه مستقبلا، كصورة مشوهة لمنطق التدبير الوقائي.
خسر ناصر العولقي إبنه البكر وحفيده الأول فما الذي خسرناه نحن عند استهداف عبد الرحمن؟
بشكل ما، وأمام أعيننا أطلقت الحكومة الأمريكية حروب غير معلنة في جميع أنحاء العالم، أجانب ومواطنون يتم اغتيالهم على حد سواء بموجب مرسوم رئاسي.
الحرب على الإرهاب تحولت إلى نبوءة تحقق ذاتها فكيف ومتى تنتهي حرب كهذه؟ وما الذي سيحدث لنا عندما نرى ما تم اخفاؤه في مرأى من أعيننا؟
شخصيا كنت أظن أن ادارة بوش الإبن هي الأغبى في التاريخ الحديث لحكومات الولايات المتحدة وأن حكومة أوباما وهو المتخصص فالقانون الدستوري هي من ستقوم بإصلاح طيش حكومة بوش، إلا أن هذا الوثائقي أظهر حكومة أوباما -وهو الحائز على جائزة نوبل للسلام- هي الأسوأ بلا منازع..

0

There’s more to life than just men and makeup

projectsilphium

I’m a 20  something years old Libyan woman. I have my whole future ahead of me and I’ve started laying out future plans for myself . That’s what normal women in their twenties in the rest of the world think , well most of them apart from Libya . The priorities of women in my country are messed up.

In this country you don’t get hired in major communications companies (that shall stay unnamed but very obvious who they are) despite the fact that you have a higher GPA than most male engineers because you’re a woman. It’s the 21st century and they sometimes don’t hire you because you were born with lady parts.

In fact the entire community participates in this hateful attitude towards women. Rumors are the community’s way of controlling people. Most families are scared of what people say so they do their best to keep their…

View original post 675 more words

0

الحروب القذرة: العالم عبارة عن ساحة معركة (2)

هذه التدوينة تكملة للجزء الأول من تدوينة أخرى عن وثائقي الحروب القذرة، عليك قراءة الجزء الأول إذا لم تفعل 🙂

ملصق الإعلان عن الوثائقي

ملصق الإعلان عن الوثائقي

_____________________________

مداهمة بيت محمد داوود بغارديز لم تكن الحادثة الوحيدة، فحسب قوائم أعداد القتلى والمعتقلين لدى حلف شمال الأطلسي كان واضحا أن وتيرة المداهمات ترتفع كل أسبوع، خلال 3 أشهر حدثت 1700 مداهمة ليلية في أفغانستان؛ رقم مذهل ويعني أن قصص كتلك في غارديز كانت تتكشف كل ليلة حوالي 20 مرة.
تصاعد موجة المداهمات الليلية غيرت نمط الحرب في أفغانستان، ولم يمضي وقت طويل حتى إرتدّت أفعال قيادة العمليات المشتركة “JSOC” بشكل سيء عليها. يلتقي جيريمي بالنقيب “Mathew Hoh” وهو أول مسؤول يستقيل إحتجاجا على الحرب بأفغانستان، ماثيو جندي مشاة سابق أمضى 5 أشهر بالعمل كمسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية في أفغانستان، الذي أكد بأن العديد من المداهمات كانت تنتهي بإستهداف الأشخاص الخطأ وأحيانا أخرى عائلات بريئة تلقى مصرعها.
تعداد منتسبي JSOC لا يزيد عن بضعة آلاف، لكن تحت قيادة وليام ماكريفن أصبحت الحرب في أفغانستان حرب JSOC. كيف إستطاعت وحدة سرية صغيرة كهذه إستلام زمام أمور أطول حرب تقليدية فالعالم؟.
الحرب على الإرهاب.. نبوءة تتحق ذاتيا
من بين الأسئلة التي يطرحها الوثائقي هو إذا ما كانت الحرب على الإرهاب نبوءة تتحق ذاتيا؟ “الولايات المتحدة تساهم في صنع التطرف”، يلتقي جيريمي بـالنقيب المتقاعد “Anrew Exum” من الفوج الخامس – أحد مكونات وحدة JSOC- أندرو شهد التغيير عن كثب عندما عمل كقائد لكتيبة من الفوج الخامس في 2003 تحت قيادة وليام ماكريفن كجزء من حملة إستهداف شخصيات مهمة جدا في العراق -المعروفة بمجموعة ورق اللعب، أحيانا كانو يداهمون بيت بالخطأ مما يثير غضب الشارع العراقي فاليوم التالي. يذكر أنه في إحدى عمليات البحث- إكتشفو لاحقا أن المعلومات الإستخباراتية تعود لأسبوعين- أطلق عليهم عراقيان النار فقتلهم جنود الكتيبة، ليكتشفو لاحقا أنهما كانا يحرسان مولد الحي، من وجهة نظر إستراتيجية تعتبر حادثة كهذه خسارة “تشويه لصورة الجيش الأمريكي وتأليب الشارع العراقي ضده”.في بداية حملة الإستهداف بالعراق كانت القوائم تضم 50 إلى 200 شخص عراقي، وبعد الإنتهاء منها يفاجأ الجنود بقائمة جديدة تضم 3000 شخص آخر، فيتسائل المرء كيف تصاعد هذا العدد بسرعة؟!
في مسح أجراه المجلس العالمي للأمن والتطوير، وجد أن %92 من الشباب الأفغان فالمناطق التي شهدت أعنف معارك الحرب لم يسمعو بأحداث 9/11 على مركز التجارة العالمي؛ وهو أمر مثير للإهتمام، كيف سيفهم هؤلاء سبب دخول الجيش الأمريكي لأرضهم؟ كيف لهم ألا ينظرو إليه كجيش محتل؟.
فالعراق، غيرت الولايات المتحدة طريقة خوضها للحرب، الصورة الأكبر لعمليات JSOC كانت مخفية بعيداً عن الأنظار. خلال العقد الماضي أعطت سلسلة من الأوامر الرئاسية السلطة المطلقة لـ JSOC، ساحة المعركة توسعت أكثر وأصبح بمقدور JSOC أن تمارس عملياتها كما تشاء في بلدان غير العراق وأفغانستان. ها نحن بعد 13 سنة من الحرب، وفي ظل حكومة أمريكية جديدة، تأمر بشن غارات لطائرة بدون طيار في اليمن وعمليات سرية فالصومال تستهدف في كثير من الأحيان أشخاص كانو مجرد أطفال في أحداث 9/11 وليس لديهم علاقة بها على الإطلاق..

اليمن 2009..
إثر بحث جيريمي عن ضربات جوية ضد تنظيم القاعدة خارج أفغانستان والعراق، يكتشف حدوث 5 غارات جوية في ديسمبر 2009 وبعدد ضحايا يفوق 150 في بلد لم تعلن فيها الحرب.. اليمن
عدن، لم تكن الحياة فيها كتلك في كابول. في أفغانستان كانت الحياة تتمحور حول الحرب، لكن فاليمن لم تكن هناك حرب؛ بشكل رسمي على الأقل. الغارات الجوية تبدو وكأنها أتت من فراغ، فيما يعيش اليمنيين حياتهم بشكل طبيعي.إدعت الحكومة اليمنية مسؤوليتها عن الغارات، وبأنها قضت على عدد لا بأس به من قيادات القاعدة، لكن لم يتوضح للعالم من هم المستهدفون أو حتى من الذي قام بالضربات فعليا..
يلتقي جيريمي بالشيخ “صالح بن فريد” أحد أهم مشائخ القبائل باليمن –قبيلة العوالق- كونه من أوائل من حضرو إلى المعجلة بمحافظة أبين جنوبي اليمن، إثر قصف إستهدف مخيم للبدو فجر يوم 2009/12/17، توفي فيه 46 شخص معظمهم من النساء والأطفال، يصف بن فريد أنه كان من الصعب تمييز أشلاء الناس الذين ماتو فالقصف عن أشلاء الماشية نتيجة إستخدام القنابل العنقودية فالقصف. إدعت الحكومة اليمنية مسؤوليتها عن الغارة كسائر الغارات في ذلك الوقت وبأنها استهدفت مخيم تدريب للقاعدة وجميع من ماتو هم عناصر من تنظيم القاعدة بشبه الجزيرة العربية، الحقيقة كانت غير ذلك قرية المعجلة يقطن فيها أكثر قبيلة فقيرة بجنوب اليمن ولا علاقة لهم بالقاعدة على الإطلاق.

طفلة من المعجلة

طفلة من المعجلة

جميع تفاصيل حادثة غارديز ظاهرة في كل مكان في المعجلة، بإختلاف واحد عن غارديز؛ الجنود هناك قامو بفعل مشين للتغطية عن جريمتهم، على العكس في المعجلة، بالرغم من إنكار الحكومة الأمريكية إلا أنها تركت بصماتها من شظايا الصواريخ على طول الصحراء. لماذا تنكر حكومة أوباما أمرا بهذا الوضوح، في حين أن كل من زار موقع القصف بالمعجلة يمكنه رؤية الحقيقة؟ ربما هذا ما كان المقصود به..لم تعلن الولايات المتحدة الحرب فاليمن حتى تتحمل مسوؤليتها عن الغارات فيها.

الحرب على الصحافة..
يركز الوثائقي على ممارسات الولايات المتحدة في طمس الصحافة، جيريمي نفسه تعرض لمضايقات قبل نشره لتقرير عن العمليات السرية للولايات المتحدة في اليمن، مسؤول في البنتاغون أشار للتقرير بأنه أقرب ما يكون لنظرية المؤامرة وأنه مفبرك عند سؤاله عنه في مؤتمر صحفي، أيضا تلقى جيريمي إتصال من المتحدث بإسم الأدميرال Mike Mullen يهدده بعواقب وخيمة في حال نشر المقال.
عبد الإله حيدر شائع كان أول صحفي يصل لموقع قصف المعجلة وقام بتوثيق صور الصواريخ المستخدمة ونشر تقرير عنها مباشرة؛الذي أثار غيظ الشارع اليمني، إعتقله النظام اليمني في 27 ديسمبر 2009 وتمت محاكمته في أغسطس 2010 بتهمة التواصل مع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. في فبراير 2011 كان الصحفي ينتظر صدور عفو رئاسي عنه، إلا أن إتصال من الرئيس أوباما غير مجرى الأحداث بمطالبته الرئيس علي صالح بعدم الإفراج عنه وأن يبقى مسجونا- سجن عبد الإله حتى يوليو 2013 ويبقى حاليا تحت الإقامة الجبرية في بيته.تبدو قصة عبدالإله صعبة التصديق، إلا أن قراءة لمكالمة بين الرئيس أوباما والرئيس اليمني نشرت على موقع البيت الأبيض تؤكدها، أخطأو في كتابة إسم عبدالإله إلا أن طلب أوباما كان واضحا؛ عبد الإله يجب أن يبقى مسجونا.
قصف المعجلة كان أول حادثة موثقة فاليمن خلال سبعة سنوات- بعد قصف أمر به بوش في 2002 وراح ضحيته مواطن أمريكي- كان من الواضح أن صواريخ كروز وقنابل عنقودية أمريكية قصفت مخيم البدو، وبما أنه لم تعلن الولايات المتحدة الحرب فاليمن فمن المؤكد أنها كانت عملية سرية إما لـ CIA أو JSOC،إلا أن صورة نشرتها الحكومة اليمنية على موقعها بعد قصف المعجلة بأيام تشير إلى لقاء الرئيس اليمني بشخصية أمريكية رفيعة المستوى، كانت كفيلة لإثبات تورط JSOC بقصف المعجلة..

لقاء بين الرئيس اليمني و وليام ماكريفن رئيس قيادة العمليات الخاصة المشتركة JSOC

الرئيس اليمني و وليام ماكريفن قائد وحدة JSOC

…يتبع

2

الحروب القذرة: العالم عبارة عن ساحة معركة (1)


فيلم وثائقي تم إطلاقه في دور السينما في يونيو 2013، تكملة لكتاب يحمل نفس الإسم نشر في أبريل 2013 لصحفي التحقيقات والكاتب Jeremy Scahill .
تدور أحداث الفيلم عن رحلة شخصية للصحفي يكشف من خلالها الستار عن  حروب سرية وسلسلة من عمليات القتل المستهدف تقوم بها الولايات المتحدة تحت مسمّى “الحرب على الإرهاب” في كل من أفغانستان، اليمن، الصومال وغيرها.
سأقوم بنشر أحداث الفيلم على أجزاء..
إقرأ المزيد