أفلام وثائقية

تدوينة سريعة عن آخر الأفلام الوثائقية التي أنصح بمشاهدتها، ولكي أرضخ للطلب الأبدي “لوحي الوثائقيات في تدوينة و ريحينا”
حاولت توفير أغلب روابط التحميل من Kickass Torrent أو YouTube..

1. Dirty wars: عن رحلة شخصية لصحفي تحقيقات تكشف حقيقة الحرب السرية التي تقودها الولايات المتحدة في العالم. ترشح ضمن قائمة أفضل أفلام وثائقية في أوسكار عام 2014.
2. World war I: وثائقي عن الحرب العالمية الأولى “ملوّن” من 6 حلقات، انتاج BBC
3. Apocalypse:World war II: وثائقي فرنسي من 6 حلقات عن الحرب العالمية الثانية. على الأغلب شاهدته عندما عرض على National Geographic Abudhabi
4.حرب لبنان: 15 حلقة عن الحرب الأهلية اللبنانية، انتاج الجزيرة.
5.Citizenfour: عن اللقاء السري الأول بين Edward Snowden و ثلاث صحفيين، وكشف برامج التجسس الخاصة بالأمن القومي الأمريكي، حائز على جائزة أوسكار كأفضل وثائقي عام 2015.
6.The Internet’s Own Boy: the Story of Aaron Swartz : قصة مطور البرامج وأحد مؤسسي موقع Reddit، الذي انتحر في عمر 26 سنة.
7.Cosmos: وثائقي الكون من 13 حلقة،انتاج National Geographic عام 2014.
8.Planet earth: كوكب الأرض، انتاج BBC عام 2006، 11 حلقة.
9.One life: يروي قصص مختلفة عن أساليب النجاة للمخلوقات في الطبيعة، انتاج BBC عام 2011.
10. The science of interstellar: حول كتاب يحمل نفس الإسم لعالم الفيزياء Kip Thorne، الذي شارك في فريق عمل فيلم Interstellar – أنصح بمشاهدة الفيلم أيضا- يتمحور الوثائقي بشكل رئيسي حول التحضير للفيلم وشرح مباديء فيزيائية بني عليها الفيلم.
11. Nostalgia De La Luz: عن علاقة مواطني تشيلي بصحراء أتاكاما في تشيلي، ارتباطها بشغفهم للفلك و جرائم أوغستو بينوشيه أثناء فترة حكمه. الوثائقي باللغة الإسبانية مترجم للإنجليزية.
12. Finding Vivian Maier: عن المربية المهووسة بالتصوير والتي اكتسبت شهرة بعد وفاتها كأحد أفضل Street photographers، التقطت 100 ألف صورة ولم تنشرها على الإطلاق. ترشح ضمن قائمة أفضل أفلام وثائقية لأوسكار عام 2015.
13. Inside job: عن فساد قطاع المال الخاص في الولايات المتحدة وتسببه في أزمة الركود الإقتصادي عام 2008.

من الممكن البحث عن الترجمة باللغة العربية على موقع Subscene..
تدوينة أخرى في نفس السياق قريبا، بعد ما نتفرج على باقي الوثائقيات المكدسات عالإكسترنال :))

بالليبي

تدوينة عن بعض الجمل والمصطلحات الليبية وتفسيرها باللغة العربية الفصحى “قدر المستطاع”، كنت أكتب بعضا منها هنا وهناك بين الحين والآخر، فقررت جمعها في تدوينة لتعم الفائدة ويستفيد جيل أبطال الديجيتال..

عين قابل/ عوينة وبانِت: وهي طريقة للعتب على شخص من العائلة أو الأصحاب لم يتواصل معك منذ فترة بدون سبب يُذكر، كما يشار إليها بأنها تلقيحة مبطنة بملامة أو عتب.
رجليك في غمرك/ شلامتِك: غالبا ما تقال على لسان الأم الليبية، أي أسرع الخطى فالذهاب والإياب حتى تصل قدماك الى مستوى الحوض دلالة على السرعة الرهيبة التي ستتخذها في خطاك “أو يمكنك استحضار مشهد تجري فيه شخصية كرتونية تشكل فيه حركة القدمين عجلة السيارة مع القليل من الغبار”
حيه عليك: أي ويحك، أو ستلقى عقابا عسيرا على ما اقترفت يداك.
آني جاية: أي إنني قادمة حالا، تسمع كثيرا على لسان الأم الليبية في حال طلبت من أبنائها الهدوء أو الكف عن العبث ولم يلتفتو لأوامرها
عقبالك: أي العاقبة السارة لك ان شاء الله، تقال في المناسبات السعيدة كحفلات الأفراح وما في محيطها، لو قيلت على لسان إمراة متسلطة فيمكنك إعتبارها كقول “يا قعادك”
نوض بالك: أي قم حالا، عادة تقال في صيغة الأمر المطلق أي عليك الإنصياع وعدم الرد ولو بكلمة على قائلها، تستخدم عادة لإنهاء نقاش أو الإجابة على أمر غريب طلبته أو لأنك كنت مزعج وتتعدد الحالات التي لو قمت بجمعها لتطلب ذلك تدوينة كاملة.
سقّد/خُفّ روحك: أي أسرع فيما تقوم به لأنك بطيء وقد تتسبب في نوم مدمن كوكايين!
زيد فيه: أي أفسح مجالا بيني وبينك ويا حبذا لو تركت المجلس، تقال عادة في حال شعر أحدهم بالإنزعاج من شخص آخر.
إدّردح: أي أغرب عن وجهي فالحال، تقال لشخص ثقيل الدم أو مزعج جدا.
استنى يا حمد غداك لين يجي الزيت من غريان: تقال في حال صعوبة حدوث أمر ما يرغبه من قيلت له.. يعني احلم يا بابا
بتنوض وإلا نجيك؟: تقال حين يصل تنقريز الإبن إلى حد القدّاد لدى الأم، الأغرب عندما تقولها وابنها جالس إلى جانبها..
قعمز رِزحة: تقال عادة للطقل الليبي كثير الحركة ولا يلتزم بمكان واحد، أيضا على لسان الأم الليبية فالعادة
نوض مَنوِض: أي قم حالا، وإلا سيتم ضربك بعصا أو سوط وهو المقصود بكلمة “منوض”
راك تنوض: يعتقد أن كلمة راك اختصار لـ “رًدّ بالك”، المصطلح بشكل عام تقوله الأم الليبية في حال يأسها من ابنها الذي آثر النوم على الإستيقاظ والذهاب إلى الكلية مثلا
زيد جاي: أي اقترب أكثر، فالعادة الإقتراب من قائل الجملة.
مِدّ وجهك: أي استمر فالجلوس بدون أن تفعل أمرا مفيدا لنفسك، يسمعها الإبن الليبي من أمه في فترة الإمتحانات كثيرا لأنه يتواجد أمام التلفاز ويرغب فالحديث مع العائلة كثيرا في تلك الفترة.
قولّه “ما تحرقش الكعك”: تقولها الأم الليبية لطفلها وهو مُحمّل بسفرة من الكعك إلى الفرن القريب، أتذكر أن عامل الفرن كان يضحك كلما سمعها مني 😀
….

لا تتردد في إضافة بعض الجمل وتفسيرها في التعليقات 🙂

There’s more to life than just men and makeup

projectsilphium

I’m a 20  something years old Libyan woman. I have my whole future ahead of me and I’ve started laying out future plans for myself . That’s what normal women in their twenties in the rest of the world think , well most of them apart from Libya . The priorities of women in my country are messed up.

In this country you don’t get hired in major communications companies (that shall stay unnamed but very obvious who they are) despite the fact that you have a higher GPA than most male engineers because you’re a woman. It’s the 21st century and they sometimes don’t hire you because you were born with lady parts.

In fact the entire community participates in this hateful attitude towards women. Rumors are the community’s way of controlling people. Most families are scared of what people say so they do their best to keep their…

View original post 675 more words

تحرير مستمر

تدوينة ساخرة..نوعا ما

….

اليوم يوافق 23 أكتوبر، الذكرى الثالثة للإحتفال بعيد التحرير، أتذكر ذلك اليوم منذ 3 سنوات كان الإحتفال بالتحرير في مدينة بنغازي وكيف لنا أن ننساه وننسى خطاب “تزوجو أربعة”.. إتسم ذلك اليوم بالتفركيس، حتى إعلان التحرير الذي تلاه عبد الحفيظ غوقة لم نسمع منه إلا القليل من شدة فرح الحاضرين، و يتضمن معنى تحرير البلد حسبما جاء في إعلان التحرير هو تحرير/ السيطرة على جميع المنافذ البحرية والبرية لليبيا.

إحتفلنا وخرجنا للشوارع يومها الجميع فرِح وتعلو وجهه إبتسامة عريضة، فالواقع سجل الشعب الليبي رقم قياسي في أكثر تجمع يحوي أشخاص مبتسمين وسعداء إلى حد اليوفوريا تقريبا، و دموع الفرح على وجوه البعض من شدة التأثر.

بعد شهور حدثت مناوشات أو بالأحرى قتال بين مدينة الزنتان والمشاشية وأخرى بين الزاوية وورشفانة كما حدث إقتتال بين الجميل و زوارة كذلك وغيرها التي لا أذكر تواريخ تسلسلها بالضبط ولا أذكر أن معظمنا أخذها على محمل الجد عندما حدثت.
ما أذكره تحديدا هو ما حدث عند إقتراب عيد الأضحى في سنة 2012 حيث كانت تدور رحى حرب في بني وليد بقرار “شرعي”- صادر عن المؤتمر الوطني- المشهور بالقرار رقم 7، الغرض من هذه الحرب كان إلقاء القبض على الأزلام الذين يخططون لحرب مضادة على “الثورة المباركة أو المجيدة في قول آخر” كما تم التسويق له “فالإعــ لام” المساند لهذه الحرب أو ممكن تحرير بني وليد للمرة الثانية لأنها لم تأخذ نصيبها من التحرير في 2011 كما يبدو!؟، المهم أن الجميع يعلم لماذا قامت حرب هناك.

هذا يعني أن ليبيا لم تتحرر في 23 أكتوبر 2011؟ لأن بني وليد كانت تأوي أزلام على ما يبدو ولم نستطع ملاحظة وجودهم إلا بعد سنة من تحرير البلد. إنتهت حرب بني وليد ودخل الثوار الأشاوس وألقو القبض على جميع الأزلام هناك ومن بينهم إبن القذافي بشحمه ولحمه “خميس” حيا يرزق مرة أخرى!، إنتشر خبر إلقاء القبض عليه في العديد من قنواتنا المحترفة وأكدت قناة توباكتس أن لديها صور إلقاء القبض عليه وستبثها بعد قليل- إستمر عرض هذه الرسالة على شاشة توباكتس ليومين أو أكثر – ولم تعرض القناة شيء حتى اليوم!. بعد ذلك ظهرت قصة أخرى وهي أن خميس قد تم قتله وتقطيعه إرباً حتى أصبح يصعب تمييزه، وأن الصور لن تعرض وذلك لبشاعتها وخوفا من ملاحقة المنظمات الدولية والضجة الإعلامية التي ستحدث إثر ذلك، المضحك هو تصديق البعض لهذا التخريف مع أن خميس القذافي مات في قصف بالقرب من ترهونة في 2011 بعد تحرير طرابلس بأيام تقريبا.

هذه السنة تحديدا حدث تغير في تصنيف الأزلام وأتباع النظام السابق على ما يبدو، حيث تم ضم رفاق جبهات القتال في 2011 إلى القائمة، وإشتعلت في منتصف شهر رمضان بطرابلس “حرب المطار” في محيط المطار والطريق المؤدية إليه – بدايةً – بحجة أن الكتائب التي بداخله تضم بين عناصرها جنود أو ضباط كانو في صفوف “جيش القذافي” – نفس الحجة ككل مرة – بعد أيام بدأ القتال يتوسع ليشمل المساكن في طريق المطار وقصر بن غشير وتساقطت الصواريخ العمياء على مساكن الغلابة، وبدأت رحلة النزوح في هذه المناطق.

توسع الإقتتال وسقوط القذائف هنا وهناك على المساكن أكثر فأكثر ليشمل أحياء أخرى فالمدينة، لا أعلم كيف تحول القتال من محيط المطار إلى أحياء سكنية تعج بالسكان وبعيدة عن المطار الذي هو أساس هذه الحرب، خرج الناس من بيوتهم حفاظا على أرواحهم وهربا من جنون الأشاوس في الشهر الكريم، واستمرت هذه الحرب في حصد الأرواح كل يوم، وإنتهى شهر رمضان ولم تنتهي الحرب بل إستمرت حتى أيام العيد، لم نشعر بقدوم العيد هذه السنة، تبادلنا المباركة به وتمنينا الخير ودعونا لمن هم تحت القصف سواء في شرق البلاد أو غربها، تفاجأنا يوم العيد بخبر سيء ألا وهو مشكلة خزانات النفط في طريق المطار وأنها ستنفجر إذا لم يتم إخماد الحريق الذي إستهدف بعض من الخزانات وهرول المحللون للتحدث عن إحتمال حدوث كارثة بيئية لأن الخزانات ستنفجر قريبا، ولله الحمد لم يحدث ذلك.

إنتهت حرب طرابلس بنصر مؤزر للأشاوس “الحقيقيين” لا أذكر التاريخ “ربما عقلي حجب هذا التاريخ لسبب”، و دخلو المطار الذي جاؤو لتحريره من “الأزلام” وإحترق ما تبقى منه، لم يعد هناك مطار لنكن أكثر واقعية. قام المُحررون بتحصيل مكاسبهم من المدينة التي جاؤو لتحريرها “للمرة الثانية” وليس لديك الحق فالإعتراض على ما سيأخذوه لأنهم مفضّلين على راسك يا زلم!.

وبدأت بوادر إنتقال الحرب لورشفانة لأنها ساندت كتائب المطار أنذاك، وفعلا قصفت ورشفانة وأحرقت الأراضي ومساكن أهلها وكالعادة نزح السكان -إلى مدن الجبل – وانتصر الأشاوس وخمدت جبهة القتال هناك لتنتقل إلى أخرى ولا زالت مشتعلة حتى الأن.. إلى الجبل الذي لطالما عاش أهله جنبا إلى جنب.

الغرض من هذه التدوينة ليس التوثيق وسرد لأحداث؛ ليست لدي القدرة على التوثيق، بل لأنني لا أعلم المغزى من ذكرى حرب التحرير هذه السنة وتخصيص عطلة إحتفالا بها..وعلى ماذا نحتفل؟
تحرير 2011 تم إعلانه بعد مقتل القذافي بيومين..هل تحررنا بمقتله؟

هل فعلا تحررنا وحررنا الوطن في 2011؟

الأشاوس حررو بني وليد مرة أخرى في 2012، كما تحررت العاصمة منذ شهرين للمرة الثانية ، فلماذا نخصص هذا اليوم للإحتفال بالتحرير؟

هل الإحتفال بالتحرير سنتي 2012 و 2013 يُدرجنا في شريحة الأزلام لأننا إحتفلنا بشي لم يقم به أشاوسنا الجدد؟

هل سيتغير تاريخ التحرير بعد إنتهاء الأشاوس من تحرير ما يجب تحريره؟
ولا زال البعض يستخدم مصطلح تحرير على كل إقتتال يحدث في مدينة ما ربما هو حنين وإرتياح لهذه الكلمة، ثم بأي صفة يحرر أشخاص بينهم طلبة جامعيين هذه المدينة أو تلك؟

ما يجب علينا قبوله هو أننا نعيش حرب أهلية منذ 2011 إتسمت بدايتها بإسقاط حاكم دكتاتوري ثم إنتقلت لقتال من ساندوه من مدن وحاليا تدور بين من كانو أصدقاء ورفاق جبهات قتال بالأمس، ربما كانت تخمد بين حين وآخر لكنها اليوم تبدو بلا نهاية.

تحرير إيه اللي جاي اليوم تتكلم عليه؟..

مطلوب وقت وجهد..

لفت إنتباهي منذ أيام وسم #أنا_أدون على تويتر الخاص بمبادرة لتنشيط التدوين في ليبيا قام بإطلاقها المدون منير إشميلة للتدوين باللغة العربية، ترددت بداية فالمشاركة نظرا لمستواي السيء في اللغة العربية، وبتشجيع من المدون وسام السّراج صاحب مدونة خربشات وسام قررت المشاركة بهذه التدوينة البسيطة التي كتبتها منذ فترة طويلة ولم أنشرها.. وها أنا أشاركها اليوم ” وربي يستر مالأخطاء اللغوية”
…..
من حديث للرسول عليه الصلاة والسلام – كنت قد قرأته على مرجع للغة الإنجليزية في مكتبة بيتنا – ” من تعلم لغة قوم آمنه الله شرهم” كانت بدايتي مع تعلم اللغة الإنجليزية. بدأ هذا الشغف بعد حضوري دورة لتعلم اللغة الإنجليزية في عمر 8 سنوات كان الوالد قد اقترح علينا “أنا و أخوتي” أن نتسجل بها لكسر الروتين الصيفي؛ لكن لم يكن يقصد من ورائها كسر الروتين فقط.
بعد انتهاء الدورة بدأت أبحث عن أي شيء يساعدني في تعلم هذه اللغة أكثر، لم أجد طريقة أسهل الا متابعة الأفلام الوثائقية؛ المترجمة على قدر الإمكان، كانت طريقة صعبة آنذاك فألغيتها أو لنقل أنني أجلتها لوقت لاحق.
سألت الوالد كيف أجعل نطقي للكلمات أفضل فجلس معي مرات عديدة يساعدني على تعلم النطق و مخارج الحروف، فأصبح لدي ثقة أكبر أن أقرأ كتب باللغة الإنجليزية مع أنني لم أفهم ما كنت أقرئه، المهم أن أتقن نطقي للكلمات.
إستماع أخوتي الأكبر مني سنا للأغاني الأجنبية جعلني أفكر فيها كوسيلة تعلم؛ مع أنها طريقة قد يراها البعض سيئة لكنها كانت نوعا ما جيدة. أيضا كنت أستمع للأغاني دون أن أفهم الكلام أحيانا كثيرة. استمريت على هذا المنوال بين قراءة الكتب و سماع الأغاني الى حين دخول الصف السابع الذي يميزه بداية تعلم اللغة الإنجليزية في ليبيا.
أتذكر أول حصة دراسية فاللغة الإنجليزية كما اليوم؛ المنهج الذي تم تدريسه لأجيال تغير في تلك السنة واستبدل بمنهج حديث بعيد كل البعد عن السيد فلاح وعائلته الكريمة؛ الأستاذ علي لازلت أذكره كونه من وضع مبادئ هذه اللغة في أبسط طريقة يمكن أن يتعلمها الطالب، كنت محظوظة به كأول مدرس لغة انجليزية.
ركز الصف السابع على تعلم نطق الأحرف و بعض الكلمات و قواعد مبدئية للغة الإنجليزية، كانت مادة سهلة نوعا ما بالنسبة لي لوجود خلفية عنها، و أدرسها باستمرار أكثر من باقي المواد أحيانا. درست اللغة أكثر من خلال مراجع الدكتور بشير شاوش- وهو دكتور بكلية الآداب بمصراتة- الذي أنسب له فضل كبير في إتقاني لهذه اللغة اليوم، تميزت مراجعه بطرق مبسطة للتعليم ويستطيع الطالب أن يتعلم بمفرده من دون مساعدة الغير نظرا لعدم اغفاله لأدق التفاصيل، كما أن كتبه كانت رخيصة ومتوفرة فالمكتبات أنذاك.
الصف الثامن و التاسع كانا أفضل سنتين لي في تعلم اللغة الإنجليزية نظرا لقدرتي على استخدام القاموس في البحث عن معاني الكلمات و بالتالي أصبح لدي مجموعة كبيرة من المصطلحات التي كنت أتفاخر بها أمام الطلبة عند سؤال المدرس خلال الحصة عن معنى كلمة كانت لدي الإجابة عادة؛ إلى حد تجاهل المدرسين لي عند طرح سؤال.. ممكن كانت عادة مزعجة؟ لا أعرف 😐
و مع الإنتقال لمرحلة الدراسة الثانوية أتقنت اللغة وأصبحت حصصها جزء من حصص الترفيه بالنسبة لي، ازدادت الثقة بالنفس لدرجة تحدي المدرسات أحيانا.
الغريب الآن أن أجد من لا يجيد هذه اللغة وهم أصغر مني سنا؛ لا عذر لعدم اتقانها أو حتى تعلم مبادئها مع توفر الإنترنت و برامج التعليم العديدة سواء على المواقع الإلكترونية كـBBC أو مطبوعات هذه المؤسسة مثلا، الواقع أنني لا أجد عذر لمن لا يفرق بين am و are مثلا!.
ليس الغرض من هذه التدوينة التقليل من شأن من لم يتعلم هذه اللغة، و إنما توضيح مدى سهولة تعلمها لو وفرت الوقت و قليل من الجهد لذلك، تطلّب مني تعلم هذه اللغة سنين بالطرق التقليدية من كتب وإستخدام لقاموس المورد وغيرها، تستطيع تعلمها الآن بطرق متطورة وفي وقت أقل قد لا يتعدى السنة، حتى ولو لم تدرسها نتيجة إلغاء منهج اللغة الإنجليزية في فترة الثمانينات وبداية التسعينات حسبما أذكر، تعلم أي لغة يحتاج وقت وجهد فقط لا غير. وربما أنا أيضا سأعود لتعلم اللغة العربية من جديد حتى أتوقف عن “التنقريز” على مستواي السيء فيها!.
أختم حديثي هنا بقول للإمام الشافعي عن العلم وأهمية التعلّم:
” تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالماً, وَلَيْسَ أخو عِلْمٍ كَمَنْ هُوَ جَاهِلُ. وإنَّ كَبِير الْقَوْمِ لاَ علْمَ عِنْدَهُ, صَغيرٌ إذا الْتَفَّتْ عَلَيهِ الْجَحَافِلُ. وإنَّ صَغيرَ القَومِ إنْ كانَ عَالِماً, كَبيرٌ إذَا رُدَّتْ إليهِ المحَافِلُ”

عن تجربة شخصية..

نصيحة للبنات..
هذه التدوينة القصيرة من وحي تجربة شخصية، كنت قد عشتها مراتٍ عديدة وأحببت مشاركة بنات جنسي بها لعل إحداهن تستفيد وتتذكر هذه الكلمات وتدعو لي 🙂
بلا جو المنتديات نخشو فالموضوع..
———————————–
لما تسمعي بأنكم طالعين للبحر أو بتدّهورو أو شدّت في Shopping غير محدود وهكي “حالات نادرة عارفة من غير ما تقولو” وتعلو وجهك إبتسامة عريضة مصاحبة لدعوات من هذا النوع أي الخروج من المنزل اللي ليك شهور يابسة فيه تقول عندك فوبيا من الأماكن العامة وخايفين عليك تجيك Panic attack مالزحمة..
تبدي تسألي إلى أين الوجهة تحديدا وماذا سنفعل وهل سنأخذ معنا أكل من البيت أم سنشتري من المصيف؟، أو لأي محلات بنمشو باش تعرفي إذا كان الطلعة interesting والا لا؛ هي حتى لو مش على كيفك الطلعة للمحلات بتطلعي وخلاص أهو تفوّتي وقت وتشوفي ناس وتناشبي صغار وتشدي شعر بنت صغيرة مدايرة ضفرة.. المهم طلعة مالحوش 😐

طبعا حيبدا جزء من الدماغ يشتغل فالحالة هادي، اللي هو المسؤول عن الخيال والإبداع وحتبدي تفكري في لبسة معينة واديري في بالك إنك بتطلعي تطرحي بيها، دماغك يبدا يجمع فالـWordrobe ويركب عاد فالطرحات:
“إيه البلوزة الـrose وسروال الجينز الداكن والوشاح متاع Moonsoon والـClutch اللي شريته ومطلعتش بيه.. طرحة قنينة :)) “..
“أيوا تيشرت Gap وقونة Esprit ومعاها وشاح Bershka وكندرة Gap الصيفية والشنطة اللي تمشي معاها”

عن تجربة شخصية وصارت هلبا معاي نقدر نقولك إن الطرحة هديكا بالذات حتنفلق حتطّربق ومش حيصير منها!
يا البلوزة معاش تلقيها والا الوشاح يطير معاش ينزل والا السروال يطلع ملوح ف سلة الـ laundry، وإلا القونة تطلع فيها بقعة مش مفهوم منين جت وبراااااا.
مالاخير الدولاب يولي ثقب أسود لهديكا اللبسة بالذاااات، وأنت عابية عليها لآخر لحظة .. ويمر الوقت وتحسي روحك في مجرة تانية و حوش مش حوشكم والدولاب هدا مش ليكم “مش معقولة دولابي هكي مفيشي شي نلبسه!!”
وتبدي اطلعي تيشرت من هني وقونة من غادي ومتلقيش وشاح يمشي معاها مع إنك تفتحي محل وشاحات بالألوان اللي عندك “درجات الألوان كلها لمِّيتيهم مالسوق تقريبا”

باهي نلبس Uni color مع وشاح Printed من الساهل نركبلها شنطة وكندرة “على أساس جو الكلاسيك وهكي”
أبدا مش حيعجبك شي تجربيه، لأن دماغك تبرمج على الطرحة هديكا اللي حلمتي إنك بتلبسيها وتفركست، مع إن دولابك معبي لكن تعجزين عن تدارك الموقف وإنقاذ نفسك من إلغاء الطلعة اللي تصير كل 1075 سنة ضوئية وإحتمال تحسي بضيق تنفّس و Panic attack..
طبعا لازم يتم ضبطك واقفةً أمام الدولاب تتفرجي عالحوايج وهايمة ويُطرح عليك السؤال الأبدي “عادةً الـMother”
– شنو اديري واقفة؟ مش بتطلعي سقّدي روحك!
– مش لاقية شنو نلبس 😦
– هدا كله ومعندكش ما تلبسي؟ سقّدي خير ما نمشو عليك 😐
ترجعي بخفي حنين، توصلي مرحلة عرض المشكلة والإستماع لآراء الآخرين لعل نظرتهم الحيادية تساعدك على إتخاذ القرار المصيري، وتسألي أختك اللي بتطلع معاكم “يركبو هادم على بعض؟” وانت تأشري لتيشرت وقونة تانيات خديتيهم مالدولاب وانت معمي على قلبك، تجاوبك أختك “إي إي” وتُلحقُها بـ ” سقّدي قريب نطلعو ره”…وقتها يبدا الفار يلعب في عبّك وتعرفي انهم ميركبوش مع بعض وهي بتضحك عليك باش تلبسي وتطلعي “مش قلتلكم الجزء المسؤول عن الخيال يبدا يشتغل؟”
وتبدي رحلة البحث عن لبسة تانية بنت ستين كلب تطلعي بيها وتكون على قدر لا بأس به من الأناقة “ماهو مش معقولة تطلعي مبهدلة وهما مرات معدودة فالصيف.. والشتي بالذات”، إدّوري وادّوري وقريب تفقدي الأمل من كومة الحوايج اللي وقت تشريهم خيالك سرح بيك فالتُّرَب وعشتي جو الـFashionista في دماغك وقلتي رسمي سأستمتع بإرتدائِهم..ووقت العُوزة متلقيهمش!
وفي لحظة تتجلى فيها ظاهرة فلكية لا تحدث إلا كل 34 سنة، يطفو Outfit مليح في نص الدولاب وتصيحين بأعلى صوتِك خلاص لقيتها “يوريكا يوريكا..وووه خوووشي”… فالواقع اللبسة لا هي مليحة ولا حتى Even close غير ترائى لكِ ذلك في لحظة ضعف مصاحبة لقُرب إنتهاء الوقت المسموح لإرتداء الملابس والإنطلاق خارج المنزل..
وفالاخير تلبسيها وتكتشفي حجم المصيبة وتطلعي خليقتك مقلوبة لأنك مش راضية عاللي لابستيه وعطلتي باش تطلعي يا حضرة جنابك لين أمك وخوك بدو في مرحلة الـUltimatum!
أعتقد أن هذا أحد أسباب تكشير البنات وقلب الوجه فالشارع و الأماكن العامة وليس طبع متأصل فينا كما يصفُنا البعض 🙂
المهم لما تسمعي إنك بتطلعي ردي بالك تفكري في طرحة وحتلقي ما تلبسي وبسرعة صدقيني، قانون الجذب ما يخدمش فالحالات هادي بل ظاهرة الثقب الأسود فقط 🙂
……
ملاحظة: لم يتم الإشارة إلى الوصول لمرحلة الـironing وإلغاء اللبسة بعدها وذلك لصعوبة الخوض في هذه النقطة..

لا تنتخب أرجوك

إبتعد عن العاتشِفيّين “العاطفيين”..

هذه تدوينة بسيطة “فلاّقية ممزوجة بشوية فصحى” أول مرة نكتب بيها، قبل ساعات من زحف أبناء الشعب إلى مراكز الإقتراع.. ليس الهدف منها الطعن في أي من المرشحين لا سمح الله وإنما هي تدوينة ساخرة فقط 🙂
…………

إذا كنت من جُموع الناخبين غدا ولست مُقاطعا زي حالاتي هذه بضع نصائح لمساعدتك على تضييق نطاق الإختيار الموفق لمرشحك اللي بتلبّـز صبعك على خاطره، بدايةً إبتعد عن التصويت لهؤلاء:
– كنت قائد المحور الجنوب شرقي لجبهة تكساس
– لدي 57 معركة في رصيدي “قابلة للزيادة”
– كنت بين صفوف الثوار الأولى في جبهة فلورنسا
-شقيق من ألقى القبض على فلان وعلان من أزلام برليسكوني
وهلبا من اللي لوحاتهم وصفحاتهم عالفيس بوك في نفس السياق المنيّل هدا..

هؤلاء أشخاص عاتشفييّن في نظري ولن يفكرو بعقل سليم عند إتخاذ قرارات مصيرية للبلاد، وكله بالذراع وذكريات الجبهة وهكي، مالأخير ديما روحهم في خنفورتهم ومفيش حد يقدر يلومهم لأنهم شافو هلبا فالحرب!
الشي التاني زي ما تتفكرو أمثال هادو طلعو بالقرار 7 ما غيره بعد سنة من التحرير”تحرير بني وليد النسخة 2.0″ وهما من ضمن القروب اللي كل ما يخطرلهم يحاصرو الريكسوس؛ اللي طاحت بيه خسارته هالفندق قداش تحندب..مش هدا موضوعنا توا، وين ما في قرار معكوك يبو يصير منه؛ زي قانون العزل السياسي اللي طيّر رقّاد الـwind بس..

مفيش من تنتخب؟
مش لازم مش بالعافية يعني.. تمشي تنتخب وتحس بشعور السعادة الغامرة وتصور صبعك المُزرقّ وتفددنا بيه عالـFacebook و Twitter وحتى Instagram وإحتمال Flicker لو عندك حساب عليه!
تبي تحس بأنك جزء من المنظومة الديمقراطية و ركيزة من ركائز تغيير المسار الديمقراتشي، وحابب تكون جزء من العُرس الإنتخابي؟ هي مش عزومة عرس وبتمشي ترفس بازين ره!
والا خايف يصنفوك طحلوب وما في محيطه؟ عادي جدا، في انتخابات لجنة الستين قالو ان الطحالب حيصوتو لناس متنفعش باش يفلقو الدستورإلى أشلاءٍ مُتشرتعة، وحتى اللي كانو مقاطعين ضموهم لجموع الطحالب لأنهم بلعاني ميبوش يصوتو!
اللي يقولو فالكلام هدا فاضيين ديما وما عندهمش شغلة الا يصنفو الناس.. دوتهم فاضية يعني.
عالحالتين انت طحلوب، فخليك طحلوب بدماغ ؛)

سجلت ولازم تشارك فالإنتخابات وتبي تصلح غلطتك وغلطتنا يوم 7-7-2012؟
إمشي مارس حقك كناخب وإلغي صوتك يا سيدي، باش ميصيرش تشكبين وتلصيق أصوات لفلان وعلان لو خايف من اللقطة هادي؛ خُط عالأسماء كلها منعا لإستغلال ورقتك الفاضية… وحطلهم حتى قلب وحفظ الله ليبيا لو تبي ؛)

طبعا من غير ما تحكّ راسك الأعضاء الحاليين للمؤتمر الوطني ما يستحقوش صوتك ولا دعاء الناس عليك آناء الليل و أطراف النهار لأنك كنت السبب في انهم يلصقو في مجلس النواب، قصدي فكر فيها.. دارو حاجة كويسة نتفكروهم بيها؟

اللي كل واحد فيهم ضاربها ميزانية مليحة للدعاية ليه من مقاطع فيديو رومنسية؛ اللي مش عارفة كيف الشعب بيتفرج عليها مع خدمة الإنترنت الرائعة اللي عندنا ، وأحلام وردية في دعاياتهم الإنتخابية تي غير وين كان جو الـSlow mo كله السنتين اللي فاتو؟؛زي اللي استقالت 657 مرة من المؤتمرعلى شاشات التلفزيون وتوا مرشحة روحها!
ولو فاز أي منهم ووصل لمجلس النواب، حنعرفو إن العيب في شريحة من الشعب نفسه مش فيهم؛ المهم إنت متكونش منهم..
وأخيرا تذكر بأن صوتك ثمين يا هذا ولا يستحق انك تعطيه لأي حد وخلاص ؛)